منتديات بانوراما المعرفة

وٍآحٍـٍـٍة مٍنْ الإٍبدٍآعٍ وٍعآلٍـٍمْ بلآ حٍدٍوٍوٍد
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قناة رامتـان الفضائية ..قصة نشوئها .. ومن أين وما هي ..ألخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الذيبانـي
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 201
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 13/03/2008

مُساهمةموضوع: قناة رامتـان الفضائية ..قصة نشوئها .. ومن أين وما هي ..ألخ   الإثنين 12 يناير 2009, 10:33 am

في غياب وسائل الإعلام الدولية لتغطية الكارثة بغزة
وكالة «رامتان».. نجم محلي في سماء الفضائيات العالمية
الإثنين 12 يناير-كانون الثاني 2009 الساعة 08 صباحاً / مارب برس


في غياب وجود وسائل الاعلام العالمية لتغطية الكارثة الواقعة في غزة، والاعتماد الكلي على المراسلين المحليين، برزت بشكل لافت وكالة «رامتان» المحلية التي باتت تتناقل صورها التلفزيونية كبريات القنوات التلفزيونية الدولية والعربية. وقد تأسست «رامتان» نهاية عام 1998، وقد بدأت متواضعة، بتأسيس «ستوديو رامتان» للإنتاج التلفزيوني. وكان لدى رامتان كاميرا واحدة وجهاز مونتاج واحد، في مكتب متواضع وسط مدينة غزة. واقتصر الهدف في حينها على إنتاج الأفلام الوثائقية. وكان فيلم «العكاز والصبار» اول افلامها. ومع انطلاق الانتفاضة الثانية عام 2000، بدأت رامتان بتوسيع عملها في مجال التغطية الإخبارية، ثم انتقلت الى خدمة البث المباشر، واقتنت أول جهاز بث مباشر عام 2001، وخرجت إلى العالم من خلال أول بث لها على القمر «يوتلسات». ومع تطور الاحداث الميدانية، كانت رامتان عام 2003، تبث أربع نشرات تلفزيونية إخبارية بشكل يومي تتضمن تقارير مصورة. ومن ثم تقرر تغيير اسم «استوديوهات رامتان» إلى «وكالة أنباء رامتان». ومن ثم أنشأت الوكالة في مايو(أيار) 2005 موقعا اخباريا على شبكة الانترنت. وتوسعت مكاتب رامتان لتشمل الضفة الغربية، وافتتحت مكاتب في مصر والسودان واليمن، ومكتبين في نيويورك وواشنطن في الولايات المتحدة.

اختارت الوكالة اسم رامتان نسبة الى الغزال، إذ في اللغة الكنعانية القديمة تعني كلمة، رامة، الغزال. وقالت رامتان «نحن استخدمنا مثنى الكلمة، لتصبح رامتان. وهي تشير الى توحيدنا شطري الاراضي المحتلة عام 1967.

أصبحت الوكالة افضلَ من يهتم بالإنتاج التلفزيوني الفلسطيني. واستطاعت تقديم خدمات البث المباشر عبر الأقمار الصناعية بدون وسيط إسرائيلي، وفي ظروف صعبة، تحت القصف والاجتياحات ومنع التجول. وبرزت خلال الحرب الحالية بشكل كبير. وخصصت 3 قنوات على الأقمار الصناعية لبث العدوان مباشرة. كان اول ظهور كبير لها في تغطية حربي «قوس قزح» و«السور الواقي» اللتين شنهما الاسرائيليون على الضفة وقطاع غزة عام 2004.

في هذا العام، تابعت الوكالة، أولا بأول اجتياج جباليا، ورفح، ومعارك الزيتون، وأصيب لها مصورون. وأنتجت فيلما وثائقيا عن مجازر رفح، سمته «قوس قزح». وقالت انها الوكالة الوحيدة التي دخلت رفح وغامرت بطواقمها من اجل نقل الحقيقة. وغطت كذلك الانتخابات التشريعية والرئاسية في غزة والضفة. ويعمل فيها حوالي 150 بالقطاع، والعشرات في الضفة الغربية وآخرون في مكاتبها بالدول العربية وواشنطن.

أخذت الوكالة موقفاً مغايراً أثناء الاقتتال الفلسطيني ـ الفلسطيني، فبعد أن استضافت عشرات المؤتمرات الصحافية في تلك الفترة لجميع الفصائل في الساحة الفلسطينية بالضفة والقطاع، قررت لاحقا أن توقف استضافة المؤتمرات الصحافية للأطراف المتنازعة تعبيراً عن احتجاجها على استمرار الاقتتال.

وفي خطوة لاحقة، توقفت الوكالة تماماً عن تغطية الأحداث الداخلية. وقالت إنها بذلك، تريد ان تمارس نوعا أكبر من الضغط الإعلامي على المتنازعين لوقف الاقتتال الدائر.

وطالتها اتهامات بالانحياز، من قبل اكثر من طرف، وهاجمها أنصار من فتح على اعتبار انها منحازة لحماس، وقد حدث العكس كذلك، وردت هي بقولها انها ستبقى على دربها الذي رسمته، وهي ان «الحقيقة مسار واحد». وهو شعار الوكالة.

وأطلقت الوكالة، أخيرا، حملة إعلامية، بالتزامن مع الاعلان عن بدء الحوار في القاهرة، قبل ان يفشل. وأعلنت عن اطلاق قناة «رامتان مباشر» من مقرها في العاصمة المصرية، القاهرة، للوجود قريباً من مكان انعقاد الحوار، وبثه للعالم. يقول زكريا ابو هربيد، مدير التصوير في رامتان، «نركز على الحياة في هذه الحرب أكثر من الموت، لاننا نشعر ان الحياة مؤثرة اكثر». وربما فإن السر في نجاح رامتان، كان ان الوكالة لم تتفاجأ بالحرب الحالية، إذ قال ابو هربيد «احنا ما تفاجأنا، وكنا جاهزين «ستاند باي» وسياراتنا جاهزة، وكن لدينا في الاقل عشرة مصورين بانتظار الضربة الاولى، فكان لدينا صور من شمال القطاع الى جنوبه». يشعر ابو هربيد انه مرتاح الضمير. وقال ان كل زملائه يشعرون بذلك، طالما يؤدون رسالتهم، الا أن ابو هربيد يشعر بقلق كبير على زملائه الذي يعملون برفقته، وقال «هناك قلق كبير، هذه المرة غير كل المرات، عائلات ابيدت بالكامل، وآخر مجزرة قتل فيها أكثر من 30 في مدرسة، مرة واحدة، هناك خوف على حياة الشباب». ويرى ان مهمتهم لا تختلف عن مهمة المسعفين في الميدان، ولديه كثيرون منهم اصدقاء له، كان ولا زال يسابقهم الى اماكن القصف. هؤلاء اصبحوا مستهدفين كذلك. وقد فقد ابو هربيد صديقا عزيزا من بينهم، وقال، «عرفه عبد الدايم كان مرافقي، وقبل ايام استشهد، كان ضابط اسعاف. هذا زميلي الروح بالروح، وكنت اعتمد عليه بالمصادر، كان يبلغني أولا بأول عن كل قصف، فنتسابق، مهنتنا واحدة، هو يريد ان يسعف الناس وأنا اريد ان أوصل الصورة». وبين الانسانية والمهنية، لا يجد ابو هربيد خطاً فاصلا. وقال «إذا لم يوجد أحد لإسعاف الناس، أنا بَصوَّر وبسعف ايضا.. هذه مهنة واحدة، والجريمة يجب ان تصل والضحايا يجب ان يُعالجوا.. نحن مش آلات.. إحنا بشر». ويبقى ابو هربيد في الميدان أحيانا ثلاثة ايام متواصلة، ولا ينام. والقصف اصلا لا يساعد أحداً على النوم، فكل قذيفة او صاروخ اسرائيلي، هو خبر وصورة، أو موت جديد لأحد الاهل او الاقارب او الاصدقاء. وقال «عندما يريد أحد منا النومَ يذهب وينام لمدة ساعة في المكتب، وأكثر منذ ذلك صعب».

ويعمل الى جانب ابو هربيد في الميدان حوالي 45 شخصا بين مصور وفني صوت، غير الآخرين الذي يعملون في النقل المباشر والحجوزات والتحرير، وأيضا بالضفة الغربية ودول عربية

* الشرق الأوسط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://panorama-knowlege.yoo7.com
يحيى عبد الجليل العريقي
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 34
العمر : 55
تاريخ التسجيل : 14/06/2008

مُساهمةموضوع: شكرا   الأربعاء 14 يناير 2009, 9:02 am

[شكرا لك اخي عبد الله وجزاك الله كل خير على كل المواضيع الاخيرة التي كانت عبد مستوى الحدث...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قناة رامتـان الفضائية ..قصة نشوئها .. ومن أين وما هي ..ألخ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بانوراما المعرفة :: الأقسام العامة :: منتدى غزة العزة-
انتقل الى: